طرق تغذية العجول

أولاً: طريقة الرضاعة الطبيعية:

وهي الطريقة المتبعة بالسلالات المحلية حيث يرضع المولود من أمه مباشرة ولها عدة أشكال:

1- إرضاع مفرد: يرضع العجل من الأم حاجته حتى الفطام وتتبع كثيراً في أبقار اللحم.

2- الإرضاع الجزئي : يبقى العجل مع الأم عدة أيام ثم يفصل بعدها ويجب ألا تزيد المدة عن ذلك حتى لايصعب فصله.
3- الإرضاع اليومي: يرضع العجل من البقرة عدة مرات في اليوم ليأخذ حاجته ثم يحلب ماتبقى في الضرع ولاننصح بهذه الطريقة لعدم التحكم بكمية الحليب التي يرضعها العجل.

4- البقرة المرضع : تخصص بقرة ذات انتاج جيد لترضع أربعة عجول.

ثانياً: الرضاعة الصناعية:

يفصل العجل بعد الولادة مباشرة ويوضع في قفص منفرد وتتم الرضاعة اصطناعياً وهذه الطريقة أفضل حيث يتم تحديد كمية الحليب بدقة:

طريقة السطل: عند الرغبة في اتباع لهذه الطريقة يجب أن لا يعطى المولود اللباء بالرضاعة (الحلمة الاصطناعية) حتى لايعتاد عيها ويصعب بعد ذلك اتباع طريقة التغذية بالسطل يشرب العجل كمية الحليب المخصصة له مباشرة من السطل بعد تعليمه الرضاعة ويتم تعليم الرضاعة من السطل باتباع التالي:

1- يجوع العجل لمدة من 2-4 ساعات لتحريض الشهية.

2- يضع المربي ببطء أصابعه في سطل الحليب ثم يبرزهما منه ويسمح للعجل برضاعتهما ويبدأ بخفض أصابعه ببطء إلى أن يصل فم العجل سطح الحليب ليتذوقه.

تكرر هذه العملية عدة مرات مع الضغط على رأس العجل باليد ثانية إذا لزم الأمر حتى يتعلم العجل تناول الحليب من السطل ويسخن الحليب إلى درجة حرارة الجسم وتتبع الإجراءات المناسبة لغسل وتعقيم الحلمة والأواني لتجنب نمو المسببات المرضية وانتقالها للعجول وبالتالي تجنب حدوث الإسهالات و أمراض العجول. كما يجب غسيل فم العجل وتجفيفه بعد كل عملية تغذية لمنع نمو المسببات المرضية.

تجنب زيادة تغذية العجول:

يعتبر وزن العجل أساساً في تحديد كميات الحليب الذي يقدم له ويجب أن يقدم المربي 1 كغ حليب لكل 10-12 كغ وزن حي باليوم كما يجب أن نأخذ بعين الاعتبار شهية العجل ومعدل النمو و العمر في حساب كميات الحليب اللازمة تقديمها يومياً لنضمن الحصول على معدل نمو اقتصادي ونحافظ على صحة العجول.

إن التغذية الزائدة للعجول تؤدي إلى إصابتها بالإسهال والنفاخ والمرض وهدر الحليب، وقلته تؤدي إلى عرقلة النمو والتعرض للمرض، لذلك فإنه من المفضل إعطاء العجل كميات مناسبة لتجنب حدوث هذه الاضطرابات كما أن إعطاء العجل حليب يحتوي على نسبة عالية من الدسم يسبب الإسهال لذلك يمكن تغذية العجول على حليب ناتج من أبقار يحتوي على نسب منخفضة من الدهن أو يمكن إضافة الماء الساخن للحليب الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهن لخفض نسبة الدهن بما يلائم حالة المولود.

غذاء العجول وبرامج التغذية:

1- الحليب كامل الدسم غذاء جيد ومفيد ولكن غير اقتصادي ومكلف.

2- حليب مقشود ( منزوع الدسم) وهو غذاء مثالي للعجول أنه أرخص وأقل كلفة.

3- مصل اللبن: ينتج عن صناعة الجبنة (شرمش الجبنة) وهو غذاء جيد يستعمل بعد الشهر الأول وكذلك يعتبر بديل الحليب أثناء إصابة العجل بالإسهال.

4- الحليب المرجع ( البودرة): أعطى نتائج جيدة ورخيصة مع الانتباه لحله جيداً بالماء الفاتر ومطابقة مواصفاته لتغذية العجول حيث يحتوي على بروتين 24% دسم و 15% ألياف 1% ، ويجب أن تكون الكربوهيدرات فيه من سكر الحليب (اللاكتوز) وليس من النشاء لأن العجول الفتية لاتستطيع هضم النشاء جيداً وينصح بإضافة المضادات الحيوية إليها والفيتامينات.

5- التغذية على بدائل الحليب: تستعمل بدائل الحليب في تغذية العجول في المزارع المتخصصة عندما تكون تكلفة إنتاج الحليب عالية ويباع الحليب بأثمان مرتفعة، وتتكون وجبة البدائل من مسحوق المركزات والحليب المنزوع الدسم والدم والأملاح والفيتامينات المضادات الحيوية تخلط بخلاطات خاصة مع الماء الساخن.

ويعتمد نجاح التغذية على البدائل على القيمة الغذائية التي يحتوي عليها.
أعطت التغذية على البدائل نتائج جيدة من حيث معدل النمو والصحة ويتم تقديمها بعد عمر أسبوعين وذلك بإنقاص كمية الحليب وزيادة وجبة البدائل.

 

26 يونيو، 2016
10bc74bdcbcae4b2a5ba0d7ac28d9e5d_large

طرق تغذية العجول

أولاً: طريقة الرضاعة الطبيعية: وهي الطريقة المتبعة بالسلالات المحلية حيث يرضع المولود من أمه مباشرة ولها عدة أشكال: 1- إرضاع مفرد: يرضع العجل من الأم حاجته حتى […]