تغذية أمهات التسمين

يوضح الجدول التالى مواصفات العلائق الخاصه بدجاج الامهات في مراحل النمو growing breeder pullets  و الجاج البالغ adult breeder و كذلك الذكور roosters  .

و يراعى بالنسبه للدجاح غير الناضج و الذكور ان توجه العنايه للوصول الى الوزن المتجانس المرغوب عند الوقت الذي تتعرض فيه الى التنبيه الضوئي و الذي عاده ما يكون على عمر 22ــ24 اسبوع من العمر و يلاحظ ان النمو و التجانس يتأثران ببرامج التغذيه و عوامل تكوين العلف feed formulations  . و الى حد ما يمكن الوصول الى الوزن المرغوب في اي عمر عند استخدام علائق تتسم بمدى واسع من المواصفات الغذائيه حيث نظريا يمكن تربيه البدارى الناميه على علائق تحتوي على مستوى طاقه يتراوح ما بين 2600 الى 3100 كيلو كالوري من الطاقه الممثله / كيلو جرام علف , و من المعروف ان محتوى العلائق من الطاقه عاده ما يتراوح ما بين 2750ــ 2950 ك كالوري طاقه ممثله لكل كيلو جرام علف و على ذلك فان العلائق التي يتم تكوينها خارج هذا المدى فانه يمكن التحكم في استهلاك الطاقه عن طريق التحكم في كميه الغذاء المأكول .

و عموما فانه من الصعوبه المحافظه على تجانس الاوزان عند التغذيه على علائق عاليه المحتوى من الطاقه حيث يتبعه تقديم كميه علف اقل في وقت ما بالاضافه الى ان وقت وصول العلف يصبح عاملا هاما في نجاح اداره القطيع . و بعض انواع التحديد الغذائي عاده ما يتم استخدامها كوسيله للتحكم في النمو . و تعتبر التغذيه باسقاط يوم  skip a day طريقه تقليديه حيث يتم تغذيه الطيور فقط و بالتبادل و تعتمد هذه الطريقه على كثافه الغذاء و الظروف البيئيه و يجب مراعاه ضبط تقديم العلف للتأكد من ان الطيور تقوم باستهلاك الغذاء خلال ساعتين في اليوم .

و نظرا لان السلالات مختلفه في معدلا النمو فأنه يجب مراعاه ان يكون تحديد الغذاء متزنا بحيث يقابل احتياجات السلالات المختلفه لتحقيق معدلات النمو الخاصه بها .

و يمكن بدء تحديد الغذاء في عمر مبكر (3 اسابيع ) او على الاكثر عند عمر (5 اسابيع ) تبعا للسلاله . و هناك اتجاه لعدم اتباع التغذيه عن طريق التبادل اليومي skip a day  او التوجه الى التغذيه يوميا حيث ان ذلك يؤدي الى الوصول لنتائج افضل و باتباع طرق اداره جيده و اشراف جيد يمكن الوصول الى معدل التجانس المرغوب .

و يلاحظ انه عند التغذيه يوميا يجنب الطيور استخدام الطاقه الخزونه في اليوم الذي لا يقدم فيه غذاء , و عاده استخدام نظام التغذيه يوميا فانه يقدم 50% من كميه الغذاء الذي يقدم عند التغذيه بالتبادل  skip a day  و لكن حيث ان كفاءه الغذاء تكون افضل عند التغذيه اليوميه فأنه يكفي تقديم 45% من الكميه المتاحه .

و عموما مهما كانت نظم تحديد الغذاء فان الهدف هو الحصول على معدل تجانس عالي و ثبات في معدل النمو خلال مرحله النمو و حتى مرحله النضج .1

و عموما ما تصل البدارى الى الوزن المرغوب على عمر يتراوح من 18ــ20 اسبوع , حيث ان زياده الوزن بعد هذا العمر يصاحب بزياده في ترسيب الدهون و بالتالي تؤثر على الاداء التناسلي . و يمكن تربيه الذكور مع الاناث او تربيتها بصوره منفرده و في الحالتين فانه يتم تغذيتهم على علائق البادى و النامي المقدمه الى الاناث و ذلك لا يمثل مشكله هامه حيث ان الاحتياجات الغذائيه للتسمين تكونمتماثله حتى النضج الجنسي .

و عند تربيه كا من الذكور و الاناث معا فان برنامج التحديد الغذائي يكون موجها للتحكم في زياده وزن الاناث حيث لا يمكن التحكم في نمو الذكور جيدا تحت هذه الظروف . و عند تربيه الذكور منفصله يسمح بتوفير السبل للتحكم في نموها . و تحديد مياه الشرب يعتبر عاملا هاما حيث انه باتباع نظام التحديد الغذائي فان الطيور يمكنها تناول علفها في خلال مده 30 دقيقه الى ساعتين تبعا للطريقه المستخدمه و كذلك عمر الطيور و بالتالي يؤدي الى ان هذه الطيور تستهلك كميه كبيره من المياه للتغلب على الجوع بالاضافه الى ان الطيور التي يسمح لها بتناول مياه الشرب بطريقه حره تؤدي الى بلل الفرشه و على ذلك فان تحديد مياه الشرب هو الطريقه المثلى للحفاظ على صفات الفرشه الجيده و بالتالى منع انتشار الطفيليات على صفات جيده للارجل . 

2

و توجد اختلافات واضحه فيما يخص تطبيق و استخدام علائق ما قبل الانتاج و رغما عن ذلك فان اغلب شركات السلالات توضح المواصفات الخاصه بها حيث انه من الناحيه التطبيقيه فانه يفضل التحول من العليقه الناميه مباشره الى العليقه الانتاجيه حيث ان الاعلائق ما قبل الانتاج تكون مفيده فقط كعليقه انتقاليه بالنسبه للكالسيوم .

و يراعى ان تخضع الدجاجات البالغه لبعض برامج التحديد الغذائي على ان يراعى اعمار جميع الطيور يوميا بعد عمر 22 اسبوع بغض النظر عن برنامج التغذيه اثناء فتره التربيه . حيث ان الطاقه المأكوله تمثل العنصر الرئيسي للتحكم في انتاج البيض و بذلك يمثل ضبط كميه  الغذاء المأكول صعوبه تبعا لكثافه الطاقه في العليقه .

و بصفه عامه فان اغلب قطعان الانتاج يتم تغذيتها على كميات اكبر من البروتين اكثر من احتمال قلته و حيث انه من الصعوبه التحكم في عدم زياده البروتين المأكول عن 23ــ 25 جم/ يوميا علما بان زياده البروتين و الاحماض الامينيه تؤدي الى زياده نمو العضلات و ذلك بسبب زياده وزن الطيور .

و عند التغذيه بواقع 150جرام يوميا فان ذلك يعني ان الاحتياجات من البروتين تصل الى نسبه 15% من العليقه . و عاده ما يبدأ التغذيه على العلائق العاليه (المميزه ) عندما تتراوح نسبه انتاج البيض من 30ــ 60% فانه يمكن تقديم الغذاء المميز عندما تصل نسبه الانتاج الى 30ــ 40% بينما عندما يكون معدل التجانس في القطيع منخفض اقل من 80% فان العلائق المميزه يمكن تقديمها عند الوصول الى 60% من انتاج البيض او اكثر مقدما .

و يتأثر برنامج التغذيه المعروف باسم load feeding programs  بمستوى اداره القطيع و عندما تكون الاداره جيده و تتميز بالدقه و نظام جيد للعلف فانه يمكن تقديم الغذاء اكثر تبكيرا عند الوضع الطبيعي .

و عند الوصول الى حاله القمه في الانتاج فانه يجب تقليل كميه الغذاء المأكول .

و غالبا ما يحدث اهتماما بكيفيه رفع العلف بالنسبه لمدى السرعه و كذلك بالنسبه للكميه و خاصه انه يتحتم استخدام العليقه ما قبل الوصول الى القمه pre- peak  . و بعد الوصول الى القمه في الانتاج فانه غالبا ما تزيد فتره رفع الغذاء و هى علامه على ان الطيور تكون تناولت كميه اكثر من الغذاء . و بعد فترم من الوصول الى قمه الانتاج و عندما يبدأ الانتاج في الانخفاض فان عدم مراعاه الدقه في رفع الغذاء يؤدي الى استخدام الزياده في الغذاء في حاله حدوث زياده في النمو و بالتالى وزن الطيور .

و يتضح من ذلك ان وزن الجسم يمثل المقياس الاهم في تحديد برنامج التغذيه , و رغما عن ذلك فانه من الهام الحفاظ على زياده طبيعيه في وزن جسم الطيور حيث ان انخفاض الوزن يعبر عنه قله تناول الطيور من الغذاء .

و كلما زادت المقررات الغذائيه للعلف كلما زادت كميه العلف المرفوع و العكس صحيح , و على سبيل المثال عندما تكون المقررات الغذائيه بواقع 175 جرام يوميا فانه يجب رفع حوالي 30 جرام علف في نهايه اليوم و عندما تكون المقررات بواقع 150 جرام فان الكميه التي يجب رفعها تصل الى 10 جرام . و يجب ان نتذكر جيدا ان العامل الرئيسي المؤثر في الاحتياجات الغذائيه هو المحافظه على الحياه (على الاقل 70% من الغذاء المأكول )مع مراعاه ان هذه الاحتياجات تتوقف اساسا على وزن الجسم و درجه الحراره في عنابر الانتاج .

 و عموما يمكن تحديد تغذيه القطعان على العلائق الخاصه بالاناث لجميع الطيور او توفير علائق منفصله لتغذيه الذكور .

و يراعى  في نكوين علائق الذكور ان يكون اقل كثيرا من حيث محتواها من البروتين الخام و الاحماض الامينيه و الكالسيوم مقارنه بعلائق الاناث . و يرجع تفضيل استخدام علائق منفصله لتغذيه الذكور الى انها تكون اكثر مطابقه لاحتياجات الذكور الغذائيه حيث يكون احتياجات الذكور البالغه من البروتين الخام و الاحماض الامينيه منخفضه جدا تصل الى 10% بروتين .

و هذه العلائق المنخفضه في نسبه البروتين تؤدي الى التحكم التام في وزن الجسم للذكور و بالتالي زياده نسبه الاخصاب .و من الناحيه العمليه يتم تكوين علائق تحتوى على 12% بروتين خام او استخدام علائق النمو التى تحتوي على 14 ــ 15 %بروتين و عند التغذيه على علائق منخفضه البروتين فيجب مراعاه ان نوعيه البروتين تمثل اهميه بالغه ممثله في نسبه المثيونين في هذه العلائق و يجب ان تكون في حدود 2% من البروتين و الليسين في حدود 5% . و عند استخدام علائق منخفضه الطاقه مثل 2600ك كالوري/كجم علف في العلائق المنخفضه البروتين فانه يمكن زياده كميه العلف المأكول للذكور و بالتالي تؤدي الى زياده الوقت المخصص للتغذيه و تؤدي ايضا الى الحفاظ على تجانس وزن الجسم . و بطبيعه الحال فان نسبه الكالسيوم في علائق الاناث يكون عاليا بقدر معنوي عن احتياجات الذكور لعدم انتاجها قشره البيض و بالتالي تمنح الذكور فقط حوالي 0.7ــ 0.8 % كالسيوم في العليقه . و يمكن تغذيه الدجاجات على عليقه واحده خلال الاربعين اسبوع من الانتاج او على عليقه منخفضه قليلا في المحتوى الغذائي تقدم في منتصف الانتاج . 

 

17 مايو، 2016
2014-635536728801358740-135

تغذية أمهات التسمين

يوضح الجدول التالى مواصفات العلائق الخاصه بدجاج الامهات في مراحل النمو growing breeder pullets  و الجاج البالغ adult breeder و كذلك الذكور roosters  . و يراعى […]